جريدة الديلي نيوز تصرح بعلاقتة بمدرسة اليهودي الشاذ واليكم نص المقال مترجما و رابط المقال من موقع الجريدة
..............................

Don't be surprised when I tell you the leading figure of the Egypt uprising counts among his mentors a brilliant New York professor who was Jewish and fled the Nazis as a boy.


لا تتفاجا عندما اخبرك ان الدكتور محمد البرادعي احد رموز الثورة المصرية البارزين كان من بين معلميه دكتور جامعي يهودي هرب من النازيين وهو صبي.

Or that this same professor happened to be openly gay and had married his longtime partner before dying two years ago.

وان هذا البروفسير كان شاذا وقد تزوج من صديقه قبل وفاته منذ سنتين فقط. 

After all, Mohamed ElBaradei worked as Prof. Thomas Franck's research assistant here in New York, where the swirling mix of ethnicities and backgrounds and faiths is our city's greatness.
وقد عمل البرادعي كمساعد ابحاث للبروفسيرتوماس فرانك هنا في نيويورك حيث هذا الخليط الكبير من الخلفيات والديانات والعرقيات يعتبر بمثابة عظمة هذه المدينة.

Those tear gas canisters might be "Made in the U.S.A.," but part of what makes ElBaradei stand up against those who fire them is "Made in N.Y."

وان عبوات الغاز المسيل للدموع والتي صنعت في الولايات المتحدة الامريكية وهنا في نيويورك ربما جعلت البرادعي يقف ضد من يطلقها 

Franck was 7 when his family escaped Berlin just ahead of Kristallnacht, and he carried with him a life-long understanding that fascism is the darkest evil and freedom is as important as air.


وقد كان عمر البروفسير فرنك سبع سنوات عندما هرب من برلين وقد حمل معه مفهوما طوال حياته وهو ان الفاشية هي الشر المظلم وان الحرية مهمة تماما كالهواء.

He grew up to become the preeminent scholar and practitioner of international law, advising a host of newborn nations as they merged from colonialism, helping to draft the constitution of Tanzania.

وعندما كبر اصبح دارسا وممارسا بارزا للقانون الدولي ومستشارا للبلدان التي استقلت عن الاستعمار وقد ساعد في وضع مسودة الدستور في تنزانيا.

He represented Bosnia in The Hague when it accused Serbia of genocide - a Jew standing up against the mass murder of Muslims.


وقد مثل البوسنه في لاهاي عندما اتهمت صربيا بالتطهير العرقي. وكان ذلك غريبا ان يقف يهوديا مدافعا عن المسلمين فيما تعرضوا له من القتل الجماعي.

In the early 1970s, Franck's students included a young man from Cairo whose father was head of the Egyptian Bar Association and often at odds with the repressive Nasser regime.



وفي بداية السبعينات كان من بين تلامذة فرانك شاب جاء من القاهرة وكان ابوة نقيب المحامين المصريين وكان على خلاف مع الحكم القمعي لجمال عبدالناصر.


"Fighting for democracy, fighting for human rights," ElBaradei later said of his father.

وقد قال البرادعي لاحقا لوالده: فلنقاتل من اجل حقوق الانسان ولنقاتل من اجل الديمقراطية.

"I wanted to have a world where people are free to express their views, to have freedom of worship, to have freedom from want."

اردت ان يكون هناك عالم به اناس احرار في ان يعبروا عن آرائهم ولديهم حرية العبادة وحرية من العوز.

Such a hope, when shared, crosses all differences. Franck became ElBaradei's guide toward making it a reality on a bigger than big scale.


وقد تلاشت كل الاختلافات عند مشاركة هذا الامل بين فرانك والبرادعي .واصبح فراك مرشدا له في جعلها واقعا على نطاق كبير.


0 تعليقاتكم:

Post a Comment