قال الشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل عبر مداخلة هاتفية بقناة الحافظ تعقيبا علي موقف تأمين الداخلية لمقر قسم الدقي يكفينا اليوم أن الناس رأت كل تلك المعدات وتلك الأعداد لأفراد الأمن التي قامت بحماية قسم شرطة ولم تحمى قصر الرئاسة ¸ وكشفنا اليوم للشعب الفارق بين دفاع الداخلية عن القصر الجمهوري وبين دفاع الداخلية عن قسم شرطة


مؤكدا أن الداخلية عادت مرة أخرى للتعرض للناس في الشارع دون سند قانوني والأمر لن يترك مهما كان الثمن لأن الشهداء بذلوا دمائهم حتى لا تعود الداخلية لتلك الممارسات
وانتقد موقف الإعلام المضلل حينما تجاهل دعوة البرادعى وحمدين صباحى وعمرو موسى للنزول للشارع بالرغم من كونها دعوة تهييج وإفساد ومع ذلك الإعلام هاجم الذين يدعون للتهدئة
وقال لست حزين وغير مستغرب مما يفعله الإعلام الآن فهم يدافعون عن أغراضهم المعروفة ولا سيما تجاهلهم لمسلسل حرائق مقرات الحرية والعدالة وحرق أتوبيسين للحرية والعدالة والهجوم على قصر الاتحادية ولم تنشر أي قناة صورة لذلك . بينما قامت الدنيا ولم تقعد علي لعبة نارية من بلطجية تحت مقر حزب الوفد

0 تعليقاتكم:

Post a Comment