انتهى رئيس الوزراء هشام قنديل من مشاروات التعديل الوزاري الذي أطاح بـ8 من وزراء حكومته الحالية، حسبما نقلت وكالة الأناضول للأنباء عن مصدر مسئول في مجلس الوزراء.

وأضاف المصدر أن قنديل عرض الأسماء المقترحة لتولى الحقائب الوزارية الجديدة على الرئيس المصري محمد مرسي، أمس، خلال لقاء بمقر قصر الاتحادية الرئاسي في مصر الجديدة.

وكشف أن التغيير الوزاري سيطال وزارات: النقل، والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والشئون القانونية والبرلمانية، والتموين والتجارة الداخلية، والكهرباء، والتنمية المحلية، والبيئة.

وأشار إلى أن رئيس الوزراء انتهى خلال الأيام الماضية من مقابلة المرشحين الجدد لتولي الحقائب الوزارية وهم من «التكنوقراط» الذين لا ينتمون إلى أحزاب سياسية بعينها بما فيها حزب الحرية والعدالة الذي ينتمي إليه الرئيس محمد مرسي.

وأوضح أن هناك بعض الأسماء المؤكدة التي ستدخل التشكيل الجديد منها حافظ سلماوي، رئيس جهاز مرفق الكهرباء المرشح لوزارة الكهرباء، وحاتم عبد اللطيف أستاذ هندسة الطرق بجامعة عين شمس المرشح لوزارة النقل خلفًا لمحمد رشاد المتيني، الوزير المستقيل منذ حادث قطار أسيوط.

ووفقًا للمصدر ذاته فإن التعديل لن يطال الوزارات السيادية المتمثلة في وزارات الداخلية والخارجية والإعلام والعدل، إضافة إلى عدم تغيير وزراء المجموعة الاقتصادية المتمثلة في وزارة الاستثمار التي يتولى مسئوليتها أسامه صالح، ووزارة التجارة والصناعة التي يتولاها حاتم صالح، ووزارة التخطيط والتعاون الدولي التي يتولاها أشرف العربي.

ومن المقرر أن يحسم الرئيس المصري ملف التعديل الوزاري اليوم، على أن يؤدي الوزراء الجدد اليمين الدستورية غدًا حالة عدم تغيير الرئيس لأي من أسماء المرشحين التي عُرضت عليه أمس.

0 تعليقاتكم:

Post a Comment