..

اشيع , او تم اشاعة انه تم " سحب " تمويل السد العالى من قبل الولايات المتحدة الامريكية , كان عقوبة على مصر لقيامها بصفقة السلاح بينها وبين الاتحاد السوفيتى ورفض مصر المشاركة فى حلف بغداد , هذا الحلف التى انشأته الولايات المتحدة الامريكية للوقوف ضد المد الشيوعى فيما يسمى " الشرق الاوسط "سنة 1955 اثناء الحرب الباردة وهذا الكلام الذى صدر يعد غريبا , لانه كان قرار تمويل وليس سحب , لان الولايات المتحدة الامريكية وفى ذيلها بريطانيا , قررت تمويل مشروع " السد العالى " ردا على صفقة السلاح " الروسية " وبدأوا بالدراسات والمشاورات لبناء السد العالى , وبعث "دلاس" ببرقية لعبد الناصر يقول له " الروس يعطيكم سلاح للموت ونحن نعطيم السد العالى للحياة "ولكن العرض سحب لعدة اسباب .. ذكر " سليون ليود " بعض منها فى قوله , قال ليك "بوجين " بلاك " مدير البنك الدولى " ان الامريكان يمكنهم تمويل السد العالى من الكنغرس , ولكنى رأيت ذلك تفائلا لا مبرر له فاللوبى الصينى كان غضابا لاعتراف ناصر "بالصين الشيوعية "ولوبى القطن كان رافضا لهذا القرض بسبب اتفاق ناصر مع الروس على القطن المصرى , واللوبى الاسرائيلى كان رافضا لان هذا يعنى تقوية احد اعدائهم الرئيسين . الى جانب الطلبات التى انهالت على امريكا من اصدقائها العرب الذين كانوا يطالبون بالمساعدات , ويقولون ان الاصدقاء هم الاحق بالمساعدات وليس الاعداء على حد قولهم , فرئيس الوزراء الليبى " بن حليم "الذى كان محبا للغرب , كان يقول ان اصدقاء الولايات المتحدة هم الاحق بالمساعدة وليس عبد الناصر الذى يكافأ على عداوته .

وهذه اشارة واضحة منه على اعتزام امريكا تقديم المساعدة لمصر لنباء السد .


وقال دلاس لأيزنهاور 15 سبتمبر 56 ان القرار لم يكن مفاجأ للمصريين , بل كان عندهم علم بسحب القرار.. وجاء تأييد هذه الرواية محمد حسنين هيكل وسلوين لويد عن الوزير العراقى الذى نقل اخبار مناقشة " حلف بغداد " وعلم عبد الناصر ان الغرب لن يمول السد العالى .ويدعى سلوين ان احمد حسين هدد الامريكان ان لم يمولوا بناء السد فان السوفيت جاهزين للدعم والدفع , ورد عليه دلاس فى 19 يولوا 1956: امريكا لا تبتز ولا تهدد وسحب العرض .اى ان القرار لم يأخذ الا اسابيع مابين قرار التمويل وقرار سحب التمويل .



والرواية التى يتناقلها الناصريون , ان خطوة الاعتراف " بالصين الشيوعية " من قبل عبد الناصر , ان هذه الخطوة استفزت الولايات المتحدة فكان سحب قرار التمويل على اثر هذه الخطوة , امر معقد صحيح ان اللوبى الصينى كما اشرنا انه كان مستاءا من هذه الخطوة , ولكن لا يمكن ان تصل ردة الفعل باتخاذ هذا القرار الضخم . والمؤرخ الناصرى يحتار فى هذه القضية , فهو يسجلها فى قائمة الانتصارات , ان مصر هى الدولة الاولى فى الوطن العربى التى اعترفت بالصين الشيوعية فى ظل عنفوات وقوة امريكا , وكان يصفها بالنمر الهائج ضد كل من هو صينى , حتى ان جوازات سفر امريكا , كان يصرح فيها بالسفر لاى دولة فى العالم ماعدا الصين وكوريا الشمالية وفى نفس الوقت ونفس الوريقات يرد المؤرخ الناصرى على الكلام ذاته فيقول " ان بعض الجهات التى تحاول الاسائة لعبد الناصر ويدعون انه يأخذ قرارت لا يعرف تباعتها وتظره بالمستفز الذى يجبر خصمه بأخذ خطوات عنيفة , وذلك بزعم هذه الجهات ان الاعتراف بالصين الشعبية هو الذى اثار جنون ارمريكا وجعلها تسحب القرار ".


ولنبين تفاهة الامر برمته " ان الكيان الصهيونى اعترف بالصين الشيوعية سنة 1950 دون ان يحدث اى خلل بعلاقتها مع الولايات المتحدة الامريكية "

ويحتار امرك فى هؤلاء , خطوة قامت بها اسرائيل من خمس سنوات وهى ربيبة امريكا ولم يهتز لامريكا جفن , كيف تصبح خطوة جريئة وتحد للنمر الامريكى الهائج بعد خمس سنوات عندما يقوم بها عبد الناصر ؟؟

وايهما اكثر تهييجا للنمر الامريكى , الاعتراف بالصين الشعبية وكل حلفاء امريكا الاوربيون اعترفوا بها , او رفض حكومة الوفد التصويت لامريكا او تأييدها لحرب كوريا ,وكل العالم غير الشيوعى كان موافقا على هذه الحرب بل ووقف مع امريكا فى حرب كوريا ؟؟والسؤال لماذا كان للامريكين قناعة , ان المشروع سيثير كراهية المصريين ؟؟


والتفسير الشائع ان السد سيكلف المصريين وسيرهقهم !!وهذا تفسير ضيق , لان التمويل لن يكون مصريا وان اعتبرنا انه تمويله قرضا , فان السيد العالى سيحقق زيادة فى الدخل يسد هذا القرض ويحقف فائضوان كا الضرر ماليا .. والكراهية كراهية مالفكيف تكون النصيحة لمصر بان تمول هى المشروع بدلا من جلب الكراهية على الدولة التى ستموله ,, هل التمويل الداخلى اقل عبئا من التمويل السوفيتى .. او اى قرض دولى ؟؟


ورواية هيكل تعطى الامر اكثر وضوحا " انه فى محادثات محمود فوزى - دلاس 6/10/1956" اشار دلاس ان الشعب المصرى سيكره الدولة التى ستقوم بتمويل السد , لذلك فلا مانع لديه من ان يقوم الروس بذلك "وقد قرر دلاس كراهية الشعب المصرى لمن سيقوم ببناء السد العالى مرتين مرة فى اقتراح تلبيسة للروس ومرة عندما قال " ان مصر تستطيع تمويل السد العالى عن طريق دخل قناة السويس لان هذا اسلم وسوف يتجنب اية دولة تقوم بتقديم المال اللازم لمشروع يثير كراهية المصريين ورددت عليه فى الموضوع بوجهة نطرنا " انتهى كلام هيكل


ونفس الفكرة كررها دلاس مع هيو غيتسكتل زعيم المعارضة الانجليزية اذا جاء فى يوميات غيتسكتل : حاولت ان استفهم من دلاس عن سحب تمويل بناء السد العالى فقالى لى "ان الولايات المتحدة كانت تأمل ان يؤدى سحب قرار تمويل السد , ان يقوم الروس بتقديم عرض لتمويل السد ليتحملوا العواقب الوخيمة بأنفسهم على المدى البعيد , برغم انهم سيحققون مكاسب سياسية " انتهى


ماهى الكارثة التى اكتشفها الامريكان فى بناء السد , ولماذا ورطوا السوفيت فى بناءه . وواضح من كلام دلاس انه غير معترض على قرار بناء السد ولم يكن هناك مؤامرة امريكية لمنع بناءه كمل صور الناصريون ذلك " لما يحققه السد من طفرة اقتصادية وزراعية ويوفر لنا امن وعذاء ..... الخ " بل ان قرار المنع كان لعوامل داخلية فى امريكا " موقف الكونجرس المتأثر بلوبى القطن ولوبى اسرائيل ,وكراهية مساهمة بريطانيا فيه , وعوامل اخرى غير واضحة من ان السد سيؤدى لكراهية المصريين للدولة التى ستقوم بانشاءه على المدى البعيد .


وعندما تعالت الهمسات بسلبيات السد واضراره , دافع المتورطون بأن صلاحية المشروع لم يقوم به الروس وحدهم , بل الفنيون المصريون والاوربيون , واقسم " حسن ابراهيم " عضو مجلس قياة الثورة ل احمد حمروش : انه يوحد نموذج كامل لبناء السد فى قرية جرينوبل بفرنسا تم بناءه عندما تعاونت مصر فى مجال البحث مع احد الشركات الفرنسية " والمعلوم عندما تقوم اى دولة بعمل مشروع ضخم كالسد العالى فانها تستعدى احد الشركات الكبرى فى دارسة وعمل نموذج للمشروع , فالنموذج فى حد ذاته ليست دليلا ولا شهادة , وانما المهم هو التقرير , ماذا قالت الشركة الفرنسية فى هذا التقرير ؟؟لماذا لم يهتم عضو مجلس قيادة الثورة ولا مؤرخ الثورة " هيكل " بالحديث عنه , او حتى التعرف عليه ؟


وهل قدمت اى تقارير من الولايات المتحدة تفيد , انها وافقت على المشروع فنيا ورفضته سياسا كما يدعى الناصريون ؟فمصر لم تصبح مصر بالنيل , بل بالفيضان الذى يغسل ارضها مرة كل سنة فيحمل الاملاح الى البحر ثم يعوض النقص فى التربة بالقاء طبقة جديدة من الطمى والمعادن المفيدة للارض كل عام , اى ملايين الاطنان من المخصبات الطبيعية والطمى بلا اى تكلفة .. بل واكتشف العلماء , ان النيل اصبح مرتعا للبكتيريا وعدم تقلب المياة ادى لكثرة الامراض للفلاحين .. وغيرها من الاضرار وخرجت علينا المنشتات والاغانى " هذا العام : هو آخر اعوام الفيضان " انتصرنا على النيل كان من المفترض ان يقوم المهندسون فى مجال الجولجيا والزراعة وغيرها فى كل مجال بدراسة بناء السد , ثم يطلب رأى المؤسسات العالمية فى ذلك , ويعرض الامر على لجنة فنيه وليست سياسية , وترفض او تقبل بناءه , فليس هذا تخصص مجلس قيادة الثورة , ثم يعرض على مجلس الشعب .... ولكن كان ذلك مستحيلا لان المشروع اصبح جزءا من قدسية الثورة , وكل نقد له يتعتبر خيانة وعمالة للاستعمار تؤدى لاسقاط الجنسية


وبعد اثبات مخاطر السد , والروايات الامركية التى اكدت ان الشعب المصرى سيكره من سيقوم ببناء السد على المدى البعيد , تسمع همس الروس بانهم نبهو المصريين بأخطار السد المحتملة , , ولكن لم يسمع لهم احد , لان الامر عولج بالاسلوب " الثورى " الذى يبحث اولا واخيرا عن المكسب السياسى .


المصدر , كتاب : كلمتى للمغفلين

0 تعليقاتكم:

Post a Comment